عندما يبكي الرجال, كلمه تصم الاذن ووقعها ثقيل على مسامع الناس

اذهب الى الأسفل

عندما يبكي الرجال, كلمه تصم الاذن ووقعها ثقيل على مسامع الناس

مُساهمة من طرف rayanmaroc في الأربعاء مارس 26, 2008 1:33 pm

بسم الله الرحمن الرحيم أبدا كلامي بحديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم .(اللهم اني اعوذ بك من الهم والحزن واعوذ بك من الجبن والبخل واعوذ بك من العجز و الكسل ،
واعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال) .
عندما يبكي الرجال, كلمه تصم الاذن ووقعها ثقيل على مسامع الناس .
رجل بدت عليه علامات الهم والتعب والارهاق الشديد مر من امام بيتي وهو من الباعه المتجولين ومعه بعض الاغراض يبيعها ليقدر على مواصلة العيش بهذه الدنيا الصعبه .
توجه الي الرجل وقال خذ هذه الاغراض مني كلها ب50 شيكلا ، وعليه علامات الحزن الشديد وقد دمعت عيناه فقال بالله عليك ان تاخذها مني ارجوك اريد ان اشتري كيس طحين لعائلتي ولعائلة اخي, خاصه وان اخاه قد قتل على يد اخوانه الفلسطنيين في الاحداث الاخيرة .
اثار في نفسي الحزن والقشعريرة وادرت وجهي عنه ، ليس استكبارا او استعلاءً او كرها (معاذ الله ) ولكن قلبي لا يحتمل ان يرى رجلا لم يبلغ الخمسين من العمر يبكي بعدما ضاقت عليه الدنيا بما رحبت" ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم" (هذه ليست قصة من الخيال انما حقيقة وقعت معي امام اهل بيتي) .
كان ألمه شديد خاصة كما ذكرت قتل اخوه على يد اخوته الفلسطنيين مع بعضهم البعض وله عائله وأسرة مكونة من اولاد وبنات .
رايت من واجبي كمسلم وابن هذه البلاد وكفلسطيني ان اكتب عن هذا الامر ، الا وهو الاقتتال بين اخواننا في فلسطين, وازهاق الارواح عبثا والخلاف والمنازعات والتفرقة فيما بينهم, وهذا ما لا يجب ان يحدث ولا يجوز ذلك من الناحيه الشرعية والدينية, القتل, والنزاع, لاسباب قد تكون دنيوية بحتة.
القتل اعاذنا الله واياكم من هذا الامر لخطورته وبشاعته في الدين الاسلامي ، بعد تمنياتي لكم السلامه من كل اذى وضرر بمشيئة الله , وما اريد الا الاصلاح ما استطعت .
فاول ما يقضى به يوم القيامة اخوتي هو الدم لثقله في الميزان وخطورته والتحريم الشديد له .
أهون على الله زوال الدنيا بما فيها من اراقة قطرة دم مسلم بغير حق ، اذا كان هذا القتل من غير المسلمين فكيف ذلك اذا كان من مسلم يقتل اخاه المسلم ، فان عرش الرحمن يهتز من هذا ، وان كان كذلك فانه بنفس الوقت امتعاض وحزن شديد يصيب القلب والشعور بعدم الرضا جراء ذلك .
لماذا اخوتي هذا الاقتتال وهذا الخلاف بين الحركات والفصائل والفئات الفلسطينية؟ بغض النظر لاي حزب ينتمي هذا او ذاك ، ولا افرق بين احد منهم فانا ضد القتل والنزاع بين اخوتي الفلسطينيين بدون استثناء ، أسالكم أهو على المقاعد والكراسي؟ أم على المال او على دنيا يصيبها؟ لا أعرف: فهل هذا يا اخوتي في غزة والضفة يخدم القضية الفلسطينية ويجعلكم اكثر قوه وثباتا وصبرا على المواجهة وعلى مكاره الدنيا؟ ومن يخدم هذا؟ ولصالح من؟ فالنزاع والخلاف والقتل بينكم اخوتي الفلسطينيين من جميع الاحزاب والفصائل ، فان ذلك لا يولد الا الكره والضغينة فيما بينكم والتشتت والتفرقة والحقد لبعضكم وبالتالي ضعفكم وهوانكم ، وعدم صبركم على الثبات في مواجهة المكائد التي تحاك لشعبكم في المستقبل القريب والبعيد ، فقد جاء في ذلك قول الله عز وجل في سوره" الانفال" بسم الله الرحمن الرحيم" {واطيعوا الله ورسوله ولا تتنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا ان الله مع الصابرين} صدق الله العظيم. والمعنى تذهب قوتكم وبأسكم ويصيبكم الضعف الكبير امام التحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني وبالتالي اضعاف مركزكم بين الدول والمجتمعات وهذا غير مقبول للشعب الفلسطيني العريق.
من هنا أدعو الى التضامن والمحبة والمسامحة والوحدة لانها من الوسائل والاسباب الرئيسية والهامة للشعب الفلسطيني ـ ولكل شعب ـ للنهوض والوقوف امام التحديات لهذا الشعب العريق ان لم تكن من الركائز والدعائم للنجاح في التصدي لاي عدوان او مخطط من شانه ان ينال من الشعب الفلسطيني.
الا ان الشعب الفلسطيني يعتبر وللحقيقة من اقوى الشعوب على وجه الارض صبرا وقوة وثباتا أمام المصاعب والتحديات في مواجهة مكاره الدنيا وشدائدها .
فلا تكونوا اخوتي من الذين قال فيهم رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ( لو اجتمعت جميع الاقطاب ان تهلك امتي ما استطاعت ولكن امتي يهلك بعضها بعضا ) ، نعم وبحق اقولها لم ولن يستطيع العالم كله كسر عزيمتكم وارادتكم ولو اجتمع اهل الارض ، وكان بعضهم لبعض ظهيرا ليضروكم فلن يقدروا على ذلك ما دمتم متحدين مع بعضكم البعض في السراء والضراء ، فليبادر منكم من خلال الكلمة والتوجيهات والارشاد السليم للاصلاح .
دعوا اخوتي المشاحنة بينكم وسامحوا بعضكم بعضا وارموا خلافاتكم من وراء ظهوركم ، وكونوا صفا واحدا ويدا واحدة مع بعضكم البعض بدون نزاع وخلاف وبدون قتل ، وهي دعوة صالحة اليكم من قلب صادق لتستطيعوا اكمال مشوار التصدي والوقوف امام المصاعب التي تواجه شعبنا لياخذ حقوقه كاملة ولتحقيق الهدف في اقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف .
ان يد الله مع الجماعه فبالمعاملة الحسنة والكلمة الطيبة وبالمحبة فقط تستطيعون تحقيق ذلك ، كما قال الله عز وجل{ ومن أحسن قولا ممن دعا الى الله وعمل صالحا وقال انني من المسلمين *ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي احسن فاذا الذي بينك وبينه عداوة كانه ولي حميم } صدق الله العظيم .
فالاصلاح بينكم مطلوب اخوتي في كل الاحوال ، فانتم قبل كل شيء اخوان في الدين واقارب ، كما قال الله في محكم كتابه {انما المؤمنون اخوة فاصلحوا بين اخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون } صدق الله العظيم .
فالكلمة الطيبة والاصلاح هي من أعلى المراتب وأسماها عند الله ، وفي ديننا الحنيف كما قال الله تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم {الم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة اصلها ثابت وفرعها في السماء *تؤتي اكلها كل حين باذن ربها ويضرب الله الامثال للناس لعلهم يتذكرون * ومثل كلمة خبيثة كشجرة خبيثة اجتثت من فوق الارض ما لها من قرار * يثبت الله الذين امنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الاخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء } صدق الله العظيم .
دعوة صادقة من قلب صادق الى أهلنا في غزة والضفة والقطاع عامة للاصلاح بينكم وعدم الاقتتال ، وما أريد الا الاصلاح ما استطعت, وان يجعل الله كلامي هذا لي ولكم في ميزان حسناتنا يوم القيامة ، يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من أتى الله بقلب سليم .
أرجو ان تكون الفكرة والرسالة قد وصلت اليكم مع تمنيات الكاتب لكم بالسلامة من كل أذى وضرر . هذا وبالله التوفيق( سلام قولا من رب رحيم)
(سخنين )
avatar
rayanmaroc
عضو جديد
عضو جديد

المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى